وظائف شركات البترول
| 0 التعليقات ]

بوابة الثانوية العامة المصرية - حى على الفلاح
قسم خاص بالكتب والمقالات الدينية الاسلامية والحوارات
إيران ومصر .. جَلَد الفاجر وعَجْز التقى
Apr 10th 2013, 04:18



بقلم/ هشام النجار
الأصلُ هو أن نستعيدَ نحن إيران إلى الدين الصحيح وإلى منهج أهل السنة.. وليس استعادتهم مصر الفاطمية التي لم تنتج إلا الطواغيت وعبدة الشيطان.
فإيران الغالية على قلب كل سني مُوحد ظلتْ تسعة قرون على الدين الصحيح.. وساهمت بعلمائها العباقرة السنة في تأسيس صرح الحضارة الإسلامية العريقة.. أمثال البخاري ومسلم وسيبويه والفراهيدي والبيروني.. قبلَ أن تُختطف وتُغتصب بوحشية على يد الصفويين في كهوف الرفض والتزوير والحقد الأسود على العرب.. مما جعلَ إيران منذ ذلك التاريخ إلى اليوم الحليفَ الأكبر والأخطر لكل أعدائنا.
كما وصفَ ابنُ تيمية "فالرافضة يُوالون من حاربَ أهل السنة والجماعة ويوالون التتار ويوالون النصارى".. ولازالت إلى اليوم مُختطفة تُغتصب ونحن نتفرج خائفين من نفس المصير من خاطفيها !
نخاف من الغزو الشيعي.. ومختطفوا إيران السنية اخترقوا مصر بالعناصر الأمنية والمخابراتية وعناصر الحرس الثوري.. وقد وصلت بهذا الباطل إلى حكم العراق والسيطرة على لبنان واخترقتْ من قبل أفغانستان وباعتها لأمريكا.. وتلعب منذ زمن في باكستان والبحرين والسودان.. فهي بتحركها الايجابي الفاعل قد أحاطتْ بنا من كل جانب.. ونحن ننوح خوفاً من الانفتاح المزعوم وقدوم السياح الإيرانيين!
نحن نهربُ كالعادة من ساحات المواجهة الحضارية بذرائع جبانة.. فالانفتاح والعلاقات الثنائية لابد من منعها ولابد من غلق الحدود خوفاً من تشييع مصر.. ألهذه الدرجة وصلَ ضعفنا وعدم ثقتنا بأنفسنا وهواننا على منهجنا وعلى ابن الخطاب؟!!
أنسينا إيران السنية وواجبنا نحو شعبها المقهور المُغيب في عمائم الخرافة والأساطير؟!!
الصراع لن يتوقف بين فارس والعرب – وفى القلب منهم مصر – حتى لو ظللنا متقوقعين خائفين من المواجهة.. وما أندهش له هو أن البعض يخاف من سياح شيعة وافدين بالرغم من وصول مستوى الاختراق إلى صناعة أتباع وموالين من قوى سياسية وإعلامية وزرع عناصر استخباراتية.. وهذا يؤكد أننا في مراحل ميئوس منها من الكسل بالرغم من امتلاكنا الحقيقة ومصادر النور.
يقولون عن الصوفية كلاماً مُوجعاً بالفعل وأنهم تربة صالحة للتشيع.. وأن تجاوزنا الإساءة التي تحمل قدراً هائلاً من الغباء الاستراتيجي.. فأين دوركم قبل عشرات السنين وتواصلكم مع هؤلاء الملايين من المصريين لجعلهم تربة صالحة للتسنن لا للتشيع؟!!
وكيف تجرُ فارس مصرَ ومن خلفها العرب إلى ألف سنة للوراء لنسترجع معهم بعد حقننا بأفيون النفط والمساعدات وال*** شخير الخرافات والأساطير والأكاذيب.. وليتورط عقلنا في تصديق خرافة الرجل الذي دخل السرداب ونظرية الولي الفقيه وتوريث الحكم؟!!
والطبيعي هو أن ينتشل العرب فارسَ من كهوف وتكايا التخلف والرجعية.. وليعيدوا إلى هذه البلاد العريقة وجهها المشرق وذاكرة البخاري ومسلم.. بعد أن جمدتْ فكرياً وتوقف الزمن هناك عند نقطة لا يستطيعون تجاوزها.. قائمين على ألاعيب وأساطير البهبهانى والتسخيري والجاعلي والعاملي.
فمن ينتصر عند الانفتاح والمقارنات والجدل.. نحن الأحرار أم هم العبيد؟.. الحق أم الباطل؟.. التنوير أم التخلف؟.. نحن في بلاد الحريات والثورات الإنسانية الكبرى والتعددية وتداول السلطة والدولة المدنية ومحاسبة الحاكم ونقده.. أم هم حيث العبودية والهوان والكبت والقهر والتسلط والإجرام السياسي باسم الدين؟!!
الاختراق الشيعي قائم من زمن يا غافلون بأقوى وأخس الأسلحة.. لكن ما ظنك بسائح إيراني قادم من بطن حوت القهر والكبت والتخلف ومزاريب وروائح الأحقاد والعفن الفكري.. لينتعشَ في بلادنا بأمطار الحرية.. وليعيشَ معنى الثورة الحقيقي ومظاهرات الميادين لتيارات من اليسار واليمين والصحافة الحُرة والتعددية الحزبية والنقاشات الساخنة.
وأين جهودنا في الاختراق والغزو المضاد لنحررَ الإنسان الإيراني من الديكتاتورية القميئة ومن الخرافات والجهل.. ولنخلصه من عبادة الأصنام الحية والميتة والأوثان الدينية والسياسية؟!!
إيران إمبراطورية من ورق قامت وتوحشتْ في غفلة من أهل السنة المأسورين في سجون الاستبداد.. ولا يظنن أحد أن سلاحها النووي قوة.. فما هو إلا صنم آخر لشعب يرزخ في التخلف الفكري والاقتصادي ولا يجد دواءه وغذاءه.. والآن تحرر العرب وتحررت مصر فارتعبت إيران.. وهذا هو المنطقي فمعناه اندثارها ودفنها بقيمها الدينية والسياسية التي عفي عليها الزمن.. لكن العجيب والمؤسف أنني سمعتُ صيحات الخوف صادرة من مصر.. لا من إيران!!
"اللهم أني أشكو إليك جلد الفاجر وعجز التقى"
تلك كانت شكوى عمر قاهر الفرس.. وهى شكوانا الآن

You are receiving this email because you subscribed to this feed at blogtrottr.com.

If you no longer wish to receive these emails, you can unsubscribe from this feed, or manage all your subscriptions
...تابع القراءة

| 0 التعليقات ]

بوابة الثانوية العامة المصرية - حى على الفلاح
قسم خاص بالكتب والمقالات الدينية الاسلامية والحوارات
وزير وإن ترك المكتب الأنيق
Apr 10th 2013, 04:16



بقلم/ تراجي الجنزوري
الإنسان كل الإنسان وبدون استثناء مهما علا قدره وارتفع شأنه وعظم جاهه.. إلا ويأتي عليه يوم ويقال عنه الوزير السابق.. إما أن يترك الوزارة.. أو تتركه هي.. أو ينتهيان
حقا ً إن كل "وزير" وإن طال به الزمن سوف يكون يوما ً "الوزير السابق".. إلا الداعية.
الداعية ذاك الرجل الذي حافظ على كرامة الإنسان.. فإنه يبقى في القلب دائما ً.
ذاك الرجل الذي قام يجبر الكسر ويستر العيب ويرقع الخرق.
ذاك الرجل الذي رحم الأرملة والمسكين وابن السبيل ورحم المصاب .
ذاك الرجل الذي بحث عن أرض صحراء فزرعها.. فآتت أكلها كل حين بإذن ربها
ذاك الرجل الذي رماه الناس بالحجر فأهداهم الثمر.
ذاك الرجل الذي أحب الخير للناس.. فصار أنفعهم للناس .
ذاك الرجل الذي قام يمسح على المجتمع آلامه.. ويخفف أحزانه.. ويرثى لخطاياه.. ويستميت في هدايته.. ويأخذ بناصر الضعيف.. ويقاتل دونه قتال الأم عن صغارها.
ذاك الرجل الذي لم يكن يوما ً من طلاب الدنيا الذين يقفزون مراحل الصعود.. يريدون اختزالها حتى يصلوا قبل الأوان.. بل هو يمضي الهوينى نحو هدفه.. الذي هو هداية الخلائق.. ونفع الناس.. خطوة.. خطوة .
ذاك الرجل لن يكون يوما ً الوزير السابق
غلام الأخدود .. ما كان يوما الوزير السابق بل خلد الله ذكره وأعلا شأنه..لما قام بالدعوة إلى الله .
مصعب بن عمير..ما كان يوما الوزير السابق..ذاك الرجل الذي فتح الله به وعلى يديه آذان صما وقلوبا غلفا .
مؤمن آل فرعون.. يوم أن جعل الدعوة إلى الله وظيفته.. ما صار يوما ً الوزير السابق.
مؤمن آل يسن..ما كان يوما ً الوزير السابق.. فقد دعا إلى الله بعد مماته "يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ "
هل سمعت أحدا ً أطلق على أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد.. ومن قبلهم الصحابة.. ومن بعدهم دعاة أمثال حسن البنا وسيد قطب وعلاء محيي الدين ودرويش عرفة بـ"الوزير السابق"
وكذلك كل من صار ديدنه الدعوة إلى الله كالشيخ الشعراوي.. والشيخ كشك.. والشيخ إبراهيم عزت.. لم يطلق عليه لفظة الوزير السابق .
وكذلك أيها الأحبة كل من صار على طريقهم.. وسلك مسلكهم لن يطلق عليه يوما ً الوزير السابق حتى بعد الممات .
الداعية .. يعلي الله ذكره
الداعية .. ينادي الله في عليائه إني أحب فلانا فأحبوه فيحبه أهل السماء.. ثم يوضع له القبول في الأرض.
الداعية .. وزير وإن ترك المكتب الأنيق.
والكل يلاحظ ذلك واقعا ً ومشاهدا ً في حاضرنا الذي نحياه.. كل من اشتغل بالدعوة إلى الله يظل هو الوزير وإن ترك المكتب الأنيق.

You are receiving this email because you subscribed to this feed at blogtrottr.com.

If you no longer wish to receive these emails, you can unsubscribe from this feed, or manage all your subscriptions
...تابع القراءة

| 0 التعليقات ]

بوابة الثانوية العامة المصرية - حى على الفلاح
قسم خاص بالكتب والمقالات الدينية الاسلامية والحوارات
هل تعلمون من هي أمي ؟ ... هشام عبد المنعم
Apr 10th 2013, 04:25

لقد امتن الله تعالى على أناس من عباده، فاختصهم بالفضل والرفعة وعلو الشأن، وأجرى على أيديهم من الفضائل ما لا يستطيع وصفه واصف، ولا حصره متتبع.
وتعد "أمي" الطاهرة المطهرة من هؤلاء النفر الكرام الذين اصطفاهم الله سبحانه وتعالى بالتكرمة والتعظيم.
فهل تعلمون من هي أمي ؟
أمي مهذبةٌ قد طيب الله خِيَمها، وطهرها من كل سوء وباطل.
أمي طاهرة كطهر مريم العذراء.
أمي عظيم والله شأنها، جليل قدرها، رفيع ذكرها.
أمي يعجز اللسان عن ذكر مناقبها, ويفرح القلب بذكر فضائلها.
فهل علمتم من هي أمي ؟
أمي بحر زاخر، وطود باهر.
أمي بحبها يُفرقُ بين المؤمن والكافر، وبين المحبِ والرافضي الفاجر.
أمي طاهرة مطهرة, صديقة مصدقة، صالحة مصلحة.
فهل علمتم من هي أمي ؟
إذا سألت عن العلم فأمي أعلم نساء العالمين، فهي التي علمت الكبير والصغير، والرجال قبل النساء.
أمي لم تُسأل عن مسألة قط، إلا ووجد عندها علمًا منها، فهي فقيهة طبيبة شاعرة.
أمي لؤلؤ مكنون، ودر مصون.
أمي ملكة الطهر والعفاف
فهل علمتم من هي أمي ؟
أمي صِديقة بنت صِديق، وصِديقة زوجة صديق.
أمي حبيبة بنت حبيب، وحبيبة زوجة حبيب.
أمي تكلم الله العظيم بحجتها, وبرأها في محكم التنزيل!
أمي عظم الله حرمتها، ووبخ من أراد تنقصها !
فهل علمتم من هي أمي ؟
أمي حصان رزان، لا تزنّ بريبة.
أمي هي أم عبدالله، وابنة عبدالله
أمي هي من نادها نبينا بقوله يا بنت الصديق!
فهل علمتم من هي أمي ؟
أمي هي أم الصالحين، وهي أم الطيبين، أمي هي أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق، وزوجة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم.
يقول هشام بن عروة عن أبيه: ما رأيتُ أحدًا أعلم بفقه ولا بطب ولا بشعر من عائشة.
ويقول أبو موسى الأشعري رضي الله عنه: "ما أشكل علينا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم حديثٌ قط فسألنا عائشة، إلا وجدنا عندها منه علمًا" [الترمذي وصححه الألباني].
وقيل لمسروق: هل كانت عائشة تحسن الفرائض؟ قال: إي والذي نفسي بيده، لقد رأيت مشيخة أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم يسألونها عن الفرائض" [الحاكم].
وقال الزُّهري: لو جُمع علم نساء هذه الأمة، فيهن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم، كان علم عائشة أكثر من علمهنّ " [الطبراني].
وإلى جانب علمها بالحديث والفقه، كان لها حظٌّ وافرٌ من الشعر وعلوم الطبّ وأنساب العرب، واستقت تلك العلوم من رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن والدها أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه.
من مناقب أمي عائشة رضي الله عنها
1- مجيء الملك بصورتها إلى النبي صلى الله عليه وسلم في سَرقة من حرير قبل زواجها به صلى الله عليه وسلم.
عنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "أُرِيتُكِ قَبْلَ أَنْ أَتَزَوَّجَكِ مَرَّتَيْنِ، رَأَيْتُ الْمَلَكَ يَحْمِلُكِ فِى سَرَقَةٍ مِنْ حَرِيرٍ، فَقُلْتُ لَهُ: اكْشِفْ. فَكَشَفَ فَإِذَا هِىَ أَنْتِ، فَقُلْتُ: إِنْ يَكُنْ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ يُمْضِهِ. ثُمَّ أُرِيتُكِ يَحْمِلُكِ فِى سَرَقَةٍ مِنْ حَرِيرٍ فَقُلْتُ: اكْشِفْ. فَكَشَفَ فَإِذَا هِىَ أَنْتِ فَقُلْتُ: إِنْ يَكُ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ يُمْضِهِ". [البخاري:7012]
2- ومن مناقبها رضي الله عنها أنها كانت أحب أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وقد صرح بمحبتها لما سئل صلى الله عليه وسلم عن أحب الناس إليه.
عن عَمْرُو بْنُ الْعَاصِ رضى الله عنه قال: سألت: النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم فَقُلْتُ: أَىُّ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَيْكَ؟ قَالَ: "عائشة". فَقُلْتُ: مِنَ الرِّجَالِ؟ فَقَالَ: "أَبُوهَا". قال: قُلْتُ ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: "عمر بن الخطاب" [البخاري:3662].
قال الحافظ الذهبي رحمه الله: وهذا خبر ثابت وما كان عليه الصلاة والسلام ليحب إلا طيبًا، وقد قال لو كنت متخذًا خليلاً من هذه الأمة لاتخذت أبا بكر خليلاً، ولكن أخوة الإسلام أفضل، فأحب النبي صلى الله عليه وسلم أفضل رجل من أمته وأفضل امرأة من أمته فمن أبغض حبيبي رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو حري أن يكون بغيضًا إلى الله ورسوله وحبه عليه السلام لعائشة كان أمرًا مستفيضًا.
3- ومن مناقبها رضي الله عنها نزول الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم وهو في لحافها دون غيرها من نسائه.
عن عروة ابن الزبير قَالَ: كَانَ النَّاسُ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ. قَالَتْ عَائِشَةُ: فَاجْتَمَعَ صَوَاحِبِي إِلَى أُمِّ سَلَمَةَ، فَقُلْنَ يَا أُمَّ سَلَمَةَ، وَاللَّهِ إِنَّ النَّاسَ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ، وَإِنَّا نُرِيدُ الْخَيْرَ كَمَا تُرِيدُهُ عَائِشَةُ، فَمُرِي رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ يَأْمُرَ النَّاسَ أَنْ يُهْدُوا إِلَيْهِ حَيْثُ مَا كَانَ أَوْ حَيْثُ مَا دَارَ، قَالَتْ: فَذَكَرَتْ ذَلِكَ أم سلمة لِلنَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم، قَالَتْ: فَأَعْرَضَ عَنِّى، فَلَمَّا عَادَ إِلَىَّ ذَكَرْتُ لَهُ ذَاكَ فَأَعْرَضَ عَنِّى، فَلَمَّا كَانَ فِى الثَّالِثَةِ ذَكَرْتُ لَهُ فَقَالَ: "يَا أُمَّ سَلَمَةَ: لاَ تُؤْذِينِى فِى عَائِشَةَ ، فَإِنَّهُ وَاللَّهِ مَا نَزَلَ عَلَىَّ الْوَحْىُ وَأَنَا فِى لِحَافِ امْرَأَةٍ مِنْكُنَّ غَيْرِهَا". [البخاري:3775].
قال الحافظ الذهبي رحمه الله: وهذا الجواب منه دال على أن فضل عائشة على سائر أمهات المؤمنين بأمر إلهي وراء حبه لها وأن ذلك الأمر من أسباب حبه لها.
4- ومن مناقبها رضي الله عنها أن جبريل عليه السلام أرسل إليها سلامه مع النبي صلى الله عليه وسلم.
عن عائشة رضي الله عنها قالت: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "يَا عَائِشُ: هَذَا جِبْرِيلُ يَقْرَأُ عَلَيْكِ السَّلاَمَ". قَالَتْ: فَقُلْتُ: وَعَلَيْهِ السَّلاَمُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ. قَالَتْ: وَهُوَ يَرَى مَا لاَ أَرَى.[مسلم:2447].
قال النووي وفيه فضيلة ظاهرة لعائشة رضي الله عنها.
5- ومن مناقبها رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم بدأ بتخييرها عند نزول آية التخيير وقرن ذلك بإرشادها إلى استشارة أبويها في ذلك الشأن لعلمه أن أبويها لا يأمرانها بفراقه فاختارت الله ورسوله والدار الآخرة فاستن بها بقية أزواجه صلى الله عليه وسلم.
عن عائشة رضي الله عنها قالت: لما أُمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بتخيير أزواجه بدأ بي فقال: "إني ذاكر لك أمرًا فلا عليك أن لا تعجلي حتى تستأمري أبويك، قالت: وقد علم أن أبوي لم يكونا يأمراني بفراقه. قالت: ثم قال: إنَّ الله جل ثناؤه قال: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا * وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا} [الأحزاب:28-29]. قالت: فقلت: أفي هذا أستأمر أبوي ؟ فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة، قالت: ثم فعل أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل ما فعلت. [البخاري ومسلم]
6- ومن مناقبها رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يحرص على أن يمرض في بيتها فكانت وفاته صلى الله عليه وسلم بين سحرها ونحرها في يومها، وجمع الله بين ريقه وريقها في آخر ساعة من ساعاته في الدنيا وأول ساعة من الآخرة، ودفن صلى الله عليه وسلم في بيتها.
عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: إِنْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لَيَتَفَقَّدُ يَقُولُ: "أَيْنَ أَنَا الْيَوْمَ؟ أَيْنَ أَنَا غَداً ؟!" اسْتِبْطَاءً لِيَوْمِ عَائِشَةَ. قَالَتْ: فَلَمَّا كَانَ يَوْمِي قَبَضَهُ اللَّهُ بَيْنَ سَحْرِي وَنَحْرِي.[مسلم:2443]
وقالت عن عَائِشَةَ رضي الله عنها: إِنَّ مِنْ نِعَمِ اللَّهِ عَلَىَّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم تُوُفِّىَ فِى بَيْتِى وَفِى يَوْمِى، وَبَيْنَ سَحْرِى وَنَحْرِى، وَأَنَّ اللَّهَ جَمَعَ بَيْنَ رِيقِي وَرِيقِهِ عِنْدَ مَوْتِهِ، دَخَلَ عَلَيَّ عَبْدُ الرَّحْمَنِ وَبِيَدِهِ السِّوَاكُ وَأَنَا مُسْنِدَةٌ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَرَأَيْتُهُ يَنْظُرُ إِلَيْهِ، وَعَرَفْتُ أَنَّهُ يُحِبُّ السِّوَاكَ، فَقُلْتُ: آخُذُهُ لَكَ، فَأَشَارَ بِرَأْسِهِ أَنْ نَعَمْ، فَتَنَاوَلْتُهُ فَاشْتَدَّ عَلَيْهِ وَقُلْتُ: أُلَيِّنُهُ لَكَ؟ فَأَشَارَ بِرَأْسِهِ أَنْ نَعَمْ، فَلَيَّنْتُهُ، وَبَيْنَ يَدَيْهِ رَكْوَةٌ -أَوْ عُلْبَةٌ يَشُكُّ عُمَرُ- فِيهَا مَاءٌ، فَجَعَلَ يُدْخِلُ يَدَيْهِ فِى الْمَاءِ فَيَمْسَحُ بِهِمَا وَجْهَهُ يَقُولُ: "لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ، إِنَّ لِلْمَوْتِ سَكَرَاتٍ" [البخاري:4449].
7- ومن مناقبها رضي الله عنها إخبار رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنها من أصحاب الجنة، فقد روى الحاكم بإسناده إلى عائشة أنها قالت: قلت يا رسول الله مَن مِن أزواجك في الجنة ؟ قال أما إنك منهن؟ قالت: فخيل إلي آن ذاك أنه لم يتزوج بكراً غيري
وعَنْ ذَكْوَانَ مَوْلَى عَائِشَة رضي الله عنها أَنَّهُ اسْتَأْذَنَ لاِبْنِ عَبَّاسٍ عَلَى عَائِشَةَ وَهِىَ تَمُوتُ وَعِنْدَهَا ابْنُ أَخِيهَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ فَقَال: هَذَا ابْنُ عَبَّاسٍ يَسْتَأْذِنُ عَلَيْكِ وَهُوَ مِنْ خَيْرِ بَنِيكِ. فَقَالَتْ: دَعْنِى مِنِ ابْنِ عَبَّاسٍ وَمِنْ تَزْكِيَتِهِ. فَقَالَ لَهَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ: إِنَّهُ قَارِئٌ لِكِتَابِ اللَّهِ فَقِيهٌ فِى دِينِ اللَّهِ فَائْذَنِى لَهُ فَلْيُسَلِّمْ عَلَيْكِ وَلْيُوَدِّعْكِ. قَالَتْ: فَائْذَنْ لَهُ إِنْ شِئْتَ. قَالَ: فَأَذِنَ لَهُ فَدَخَلَ ابْنُ عَبَّاسٍ ثُمَّ سَلَّمَ وَجَلَسَ وَقَالَ: أَبْشِرِى يَا أُمَّ الْمُؤْمِنِينَ، فَوَاللَّهِ مَا بَيْنَكِ وَبَيْنَ أَنْ يَذْهَبَ عَنْكِ كُلُّ أَذًى وَنَصَبٍ -أَوْ قَالَ- وَصَبٍ وَتَلْقَىِ الأَحِبَّةَ؛ مُحَمَّداً وَحِزْبَهُ -أَوْ قَالَ: أَصْحَابَهُ- إِلاَّ أَنْ تُفَارِقَ رُوحُكِ جَسَدَكِ. فَقَالَتْ: وَأَيْضاً؟. فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: كُنْتِ أَحَبَّ أَزْوَاجِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِلَيْهِ وَلَمْ يَكُنْ يُحِبُّ إِلاَّ طَيِّباً، وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ بَرَاءَتَكِ مِنْ فَوْقِ سَبْعِ سَمَوَاتٍ، فَلَيْسَ فِى الأَرْضِ مَسْجِدٌ إِلاَّ وَهُوَ يُتْلَى فِيهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ، وَسَقَطَتْ قِلاَدَتُكِ بِالأَبْوَاءِ فَاحْتَبَسَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم فِى الْمَنْزِلِ وَالنَّاسُ مَعَهُ فِى ابْتِغَائِهَا -أَوْ قَالَ: فِى طَلَبِهَا- حَتَّى أَصْبَحَ الْقَوْمُ عَلَى غَيْرِ مَاءٍ فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ {فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً}، فَكَانَ فِى ذَلِكَ رُخْصَةٌ لِلنَّاسِ عَامَّةً فِى سَبَبِكِ، فَوَاللَّهِ إِنَّكِ لَمُبَارَكَة! فَقَالَتْ: دَعْنِى يَا ابْنَ عَبَّاسٍ مِنْ هَذَا، فَوَاللَّهِ لَوَدِدْتُ أَنِّى كُنْتُ نَسْياً مَنْسِيًّا.[أحمد، صححه أحمد شاكر].
8- ومن مناقبها رضي الله عنها ما رواه مسلم عن أَبِى مُوسَى قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "كَمَلَ مِنَ الرِّجَالِ كَثِيرٌ. وَلَمْ يَكْمُلْ مِنَ النِّسَاءِ غَيْرُ مَرْيَمَ بِنْتِ عِمْرَانَ وَآسِيَةَ امْرَأَةِ فِرْعَوْنَ. وَإِنَّ فَضْلَ عَائِشَةَ عَلَى النِّسَاءِ كَفَضْلِ الثَّرِيدِ عَلَى سَائِرِ الطَّعَامِ"[مسلم:2431].
9- ومن مناقبها رضي الله عنها نزول آيات من كتاب الله بسببها فمنها ما هو في شأنها خاصة ومنها ما هو على الأمة عامة فأما الآيات الخاصة بها والتي تدل على عظم شأنها ورفعة مكانتها شهادة الباري جل وعلا لها بالبراءة مما رميت به من الإفك والبهتان، وهو قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ} [النور:11]، إلى قوله تعالى: {الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ أُولَئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ} [النور: 26].
وقد قال بعض المحققين فيها أيضًا: ومن خصائصها أن الله سبحانه وتعالى برأها مما رماها به أهل الإفك وأنزل في عذرها وبراءتها وحياً يتلى في محاريب المسلمين وصلواتهم إلى يوم القيامة وشهد لها بأنها من الطيبات ووعدها المغفرة والرزق الكريم وأخبر سبحانه أن ما قيل فيها من الإفك كان خيراً لها ولم يكن ذلك الذي قيل فيها شراً لها ولا خافضاً من شأنها بل رفعها الله بذلك وأعلى قدرها وأعظم شأنها وصار لها ذكراً بالطيب والبراءة بين أهل الأرض والسماء فيالها من منقبة ما أجلها.

You are receiving this email because you subscribed to this feed at blogtrottr.com.

If you no longer wish to receive these emails, you can unsubscribe from this feed, or manage all your subscriptions
...تابع القراءة

| 0 التعليقات ]

بوابة الثانوية العامة المصرية - خبر وتعليق
أخبار طازة سريعة وجاهزة للتعقيب عليها
مسئول سعودي: فتح الدورين الأرضي والأول للطواف في رمضان
Apr 10th 2013, 04:27

أعلن نائب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الدكتور محمد بن ناصر الخزيم عن فتح الدورين الأرضي والأول في المطاف خلال شهر رمضان المبارك أمام الطائفين، حيث يجرى حاليا على قدم وساق استكمال تنفيذ مشروع توسعة المطاف، من أجل استيعاب الأعداد الضخمة من المعتمرين والزوار، فيما سيتم استخدام السطح في موسم الحج المقبل.
أكد نائب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام، أنه تم تخصيص فريق هندسي من الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي لمتابعة، تفاصيل العمل في مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتوسعة الحرم المكي ورفع الطاقة الاستيعابية للمطاف.
وأشار نائب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام إلى أن المرحلة الأولى سوف تنتهي يوم الخامس عشر من شهر شعبان المقبل، ومعها تزادد الطاقة الاستيعابية للمطاف إلى 105 آلاف طائف في الساعة الواحدة.
وقال الدكتور الخزيم لصحيفة عكاظ أن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي تقوم بإعداد خطة خاصة بكل فترة زمنية ولاسيما في شهر رمضان وموسم الحج، وبين أن الخطة تغطي جميع الخدمات المقدمة في المسجد الحرام الدينية والتوجيهية والتوعوية والفنية والخدمية وجميع المرافق.
http://islamstory.com/ar/%D9%85%D8%B3%D8%A6%D9%88%D9%84-%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A-%D9%81%D8%AA%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%86-%D9%84%D9%84%D8%B7%D9%88%D8%A7%D9%81

You are receiving this email because you subscribed to this feed at blogtrottr.com.

If you no longer wish to receive these emails, you can unsubscribe from this feed, or manage all your subscriptions
...تابع القراءة

| 0 التعليقات ]

بوابة الثانوية العامة المصرية
موقع بوابة الثانوية العامة متخصص فى التعليم المصرى و كافة المراحل التعليمية الإبتدائية , الإعدادية و الثانوية كذلك الجامعات المصرية و نتائج الامتحانات للشهادات بمحافظات مصر
من الجودة معالجة الدروس الخصوصية أ/ مراد قنديل
Apr 10th 2013, 03:58

من كان يملك درهمين تعلمت ** شفتاه أنواع الكلام فقالا
وتقدم الإخوان فاستمعوا له ** ورأيته بين الوري مختالا
لولا دراهمه التي يزهو بها ** لرأيته في الناس أسوأ حالا
وتري الغني إذا تكلم ناطقا ** قالوا صدقت وما نطقت محالا
أما الفقير إذا تكلم صادقا ** قالوا كذبت وأبطلوا ما قالا
إن الدراهم في المواطن كلها ** تكسوا الرجال مهابة وجمالا
فهي اللسان لمن أراد فصاحة ** وهي السلاح لمن أراد قتالا
ولذلك فنظرة الله إلي الناس تختلف عن نظرة الناس للناس
عن ابى هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ان الله لا ينظر الى أجسامكم ولا الى صوركم ولكن ينظر الى قلوبكم (وأعمالكم) )) رواه مسلم
كثيرا ما تفسد المقاييس لدى الناس فيرفعون من يستحق الخفض ويخفضون من يستحق الرفع ويجلون من يستحق الوضع ويضعون من يستحق الإجلال.
فيكرم الرجل لماله وثروته...
ويكرم الرجل لجاهه وسلطانه...
ويكرم الرجل لحسبه ونسبه.....
ويكرم الرجل مخافة شره......
هذا هو واقعنا الأليم....!!!!

الملفات المرفقة
نوع الملف: doc الدروس الخصوصية أسباب وحلول.doc‏ (247.5 كيلوبايت)

You are receiving this email because you subscribed to this feed at blogtrottr.com.

If you no longer wish to receive these emails, you can unsubscribe from this feed, or manage all your subscriptions
...تابع القراءة

| 0 التعليقات ]

بوابة الثانوية العامة المصرية - أراء ونقاشات هادفة
أسباب نظرة الريبة تجاه ما هو إسلامي في مصر
Apr 10th 2013, 04:03

تأملات في أسباب خوف شباب ثورة مصر من اتخاذ الإسلام كمنهج تطبيقي في الحياة:

المتأمل في أحوال المجتمع المصري في الآونة الأخيرة يستطيع أن يستشعر هذه الحالة من حالات الزخم الفكري المضطرب بين فئات المجتمع عامة والشباب منها خاصة، والكل يردد بل ويتبنى أفكاراً بعضها إسلامي وأكثرها غير ذلك، ويدعى أن هذه الأفكار أو تلك المذاهب هي طوق النجاة للبلاد والعباد من حالة الفوضى التي نعيشها، والذي أزعجني كثيراً هو أن نظرة الشباب الذي يوصف بأنه مثقف وأستطاع أن ينتزع حريته بدماء شهداءه وإصراره، أراه ينظر إلى الأفكار ألإسلاميه بنوع من الريبة والتوجس، بل أستطيع أن أدعي أن هناك التباس في بعض المفاهيم فضلاً عن وجود فهم مغلوط للبعض الأخر، وهذا جعلني أفكر ملياً في أسباب هذه الريبة وذلك التوجس تجاه ما هو إسلامي في المجتمع المصري، مع محاولة الفهم الصحيح لكل سبب من منظور إسلامي.

الشباب المصري يُنزل الدين الإسلامي مكانة عالية في قلبه وعقله، وهذا مما لا شك فيه، ولكن أستطيع أن أستشعر أن هناك ازدواجية في النظرة إلى الدين الإسلامي من جانب شباب الثورة المصري، فهم يفرقون بين الدين الإسلامي كمفهوم ونظرية، من جهة، وتطبيق هذه الفكرة عملياً أو إنزال هذه النظرية على أرض الواقع، من جهة أخرى، ولو أمعنا النظر لوجدنا أن هناك شرخ عميق في نظرة الشباب للإسلام من حيث شمولية الإسلام لجميع مناحي الحياة المختلفة، واستيعاب هذا الدين؛ لاختلاف الزمان والمكان والإنسان، أرى أن الشباب يحصرون الإسلام في مجموعة من الطقوس في البيوت ودور العبادة، ويزعمون أنه يتم تطبيقه عملياً عن طريق التسامح في التعامل مع الآخر أو تبنى مجموعة من الأخلاقيات العامة - التي يشترك فيها مع الأديان الأخرى- مثل الصدق والأمانة...إلى آخره، وأخشى أن يكون هذا التطبيق بدافع أنها قيم سامية لا تتصادم مع القيم العالمية، وبالتالي قناعة التطبيق قائمة على محاكاة القيم السائدة وليست قائمة على قناعة كاملة بأنها قيم أصيلة في الإسلام نفتخر بها كما نفتخر بقيم أخرى في ديننا لا تتفق مع الانتهازية والانتفاعية التي تبررها الحضارة العالمية بدعوى التقدم والعصرية المزعومة، فالإسلام يربط الدين بالدنيا في ترابط منسجم بخلاف المثالية الموجودة في ديانات أخرى، ويربط بين النظرية والتطبيق في تآلف منطقي بخلاف الواقعية المادية، ويصهر مصلحة الفرد ومصلحة المجتمع في بوتقة واحدة بخلاف البراجماتية النفعية.


وعند إبراز مفهوم أن الدين منهج تطبيقي في جميع مناحي الحياة بداية من طهارة البدن وانتهاءً بإذعان الروح والعقل له كسلطان ومُشرِّع، مصداقاً لقوله - تعالى-: {قُلْ إنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْت وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ} [الأنعام- 17]، تجد نظرات الريبة والشك تتسلل وترتسم على وجه هؤلاء الشباب، وتستشعر اضطراب وحيرة غير مُبررة في عقولهم، ونستطيع أن نلتمس العذر لهؤلاء الشباب في هذا التخبط وفي تلك الحيرة لوجود أسباب خارجة عن إرادتهم، ولكن لا نستطيع أن نُخلى مسئوليتهم المباشرة عنها في ذات الوقت.

ونستطيع أن نحصر أسباب تبنّى شباب الثورة المصرية لنظرة الريبة تجاه ما هو إسلامي في مصر إلى ثلاثة محاور أساسية:

? محور الأسرة، وهي أصغر وحدة بنائية في المجتمع، وفيها تتم التنشئة بشقيها: الإسلامي والسياسي.

? محور مفهوم الشباب للإسلام، والمتمثل في النظرة إلى الشريعة الإسلامية والنظرة إلى دور الجماعات والهيئات الإسلامية في المجتمع.

? محور العوامل الخارجية، ويحتوى على عوامل خارجية تلقي بظلالها لإذكاء نظرة الريبة تجاه الإسلام ككل وتتمثل في طغيان الثقافة الغربية، وعدم وجود نماذج لدول إسلامية ناجحة، بالإضافة إلى الإعلام المعتل.


وفيما يلي سوف ألقي الضوء على كل محور من هذه المحاور من منظور إسلامي:

أولاً: محور الأسرة:

1. التنشئة الإسلامية للنشء: هذا العامل من العوامل التي يغفل عنها مع الأسف القائمون على التربية في مجتمعاتنا العربية بالرغم من خطورته على النشء الذي في طور التكوين، حيث أن تبنِّى الأفكار الإسلامية يُغرَس في النشء منذ نعومة أظفاره، ولكن مع الأسف، نجد الآن أن مجتمعاتنا تتجه إلى تثقيف وتعليم وغرس الثقافة الغربية في النشء كمظهر من مظاهر التفاخر أو التطور والعصرية متناسين هذا التأثير الخطير على شخصية الفرد المسلم عند بلوغه، فنجد الفرد قد نشأ على مبادئ الأثرة وحب الذات والاستهلاك - مبادئ الرأسمالية- وهي كلها مفاهيم غربية تعمل على إذكاء القيم الفردية الأنانية على حساب مفاهيم العمل الجماعي والقناعة والرشد في الاستهلاك، ناهيك عن أن المدارس الآن تبتعد شيئاً فشيئاً عن تدريس وغرس القيم الإسلامية والاهتمام فقط بتدريس بعض الأخلاقيات العامة التي يتساوى فيها المسلم وغير المسلم، بل والأخطر من ذلك هو تطويع معاني آيات القرآن للنظريات التربوية الغربية المعاصرة أو تطبيق هذه الآيات على واقع معين أو سلوك معين قد لا يكون منطبقا عليه بالفعل1، لذلك ليس من المستغرب أن نجد الشباب الآن مطموس الهوية الإسلامية بل ومقطوع الصلة عن التراث والتاريخ الإسلامي العريق وبالتالي ينظر إلى ما هو إسلامي بنوع من الريبة؛ لأنه غير معتاد عليه.

ويجب هنا التنبيه على بعض الأمور الهامة عند تنشئة الطفل المسلم داخل محيط الأسرة:

? غرس مبادئ العقيدة الإسلامية في النشء، وتربيته على أركان الإسلام والإيمان بالأمور الغيبية كالإيمان بالله وملائكته ورسله واليوم الآخر وسؤال الملكين والبعث والحساب والجنة والنار، وكان من سنة الرسول -صلى الله عليه وسلم- الهمس بصيغة الأذان في أذن المولود؛ لإرساء كلمة التوحيد التي هي أصل العقيدة، وكان الرسول -صلى الله عليه وسلم- يُعلم ابن عباس أصول العقيدة وهو غلام، فعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: «كُنْتُ خَلْفَ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم- يَوْمًا، فَقَالَ: يَا غُلَامُ إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ رُفِعَتْ الْأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ» [سنن الترمذي].

? يجب تنشئة الطفل على معرفة أحكام الحلال والحرام ويرتبط بمخافة الله - عز وجل- ويتعلق بأحكام الشريعة ا?إسلامية فلا يعرف سوى الإسلام آمراً وناهياً، خصوصاً بعد ظهور دراسات إسلامية تأصيلية معاصرة توضح اضطراب منظومة القيم و المناهج المعرفية الغربية التربوية بسبب الفلسفات الوضعية (2).

? يجب تنشئة الطفل على الاعتزاز بكونه مسلم، وأن الإسلام هو دينه، وهذا أمر في غاية الأهمية، وهذا الاعتزاز يكون عن طريق قص سيرة الرسول -صلى الله عليه وسلم- وقصص الصحابة وعظماء الإسلام وغرس هذه النماذج في نفس ووجدان الطفل المسلم؛ لكي يكون معتزاً وفخوراً بالإسلام عند بلوغه.

2. التنشئة السياسية من منظور إسلامي: وهذا النوع من التنشئة يخفى على كثير من المنوط بهم تربية النشء في مجتمعاتنا، وحيث أن الممارسة السياسة تكاد تكون محظورة في مجتمعاتنا، فالقائمين على التربية أنفسهم لم يمارسوها - وحيث أن فاقد الشيء لا يعطيه- نجد أن هذا المفهوم غير موجود أساساً في أولويات تربية الطفل المسلم في مجتمعاتنا، وبالرغم من وجود بعض الوسائل العلمية والأبحاث في هذا المجال إلا إنه لم يلقى الاهتمام الكافي، والهدف من مثل هذه التنشئة هو مساعدة الطفل المسلم على استيعاب واقع مجتمعه المسلم وفلسفته وأهدافه؛ لكي يشب الطفل المسلم مواطناً مسلماً صالحاً ليس بينه وبين قيم المجتمع أي تعارض أو صدام وفي نفس الوقت يتم إعداده لمواجهة أي غزو ثقافي أو فكرى، ودور الأسرة هنا دور أساسي حيث يجب الاهتمام بتربية النشء على المطالبة بحقوقه المشروعة داخل محيط الأسرة الصغير في مقابل أداء الواجبات التي عليه.

وأساس هذه التنشئة السياسة هو الحث على إبداء الرأي والتعبير عن الذات، ويمكن أن يتم غرس مبدأ إبداء رأيه دائماً عن طريق ترك مساحة من جانب الوالدين للطفل؛ للتعبير عن رأيه بل والاعتراض أحياناً، ثم بعد ذلك يتم إقامة حوار معه؛ لإقناعه بوجهة النظر الصحيحة، وأيضاً يجب تربيته على عدم السكوت عن أي شيء يحدث أمامه مخالف للمبادئ الإسلامية المغروسة فيه، بل يجب عليه أن يعبر عن ما يحدث أمامه بقول هذا حلال أو هذا حرام و توطينه على ألا يكون إمَّعة كما قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: (( لَا تَكُونُوا إِمَّعَةً، تَقُولُونَ: إِنْ أَحْسَنَ النَّاسُ أَحْسَنَّا وَإِنْ ظَلَمُوا ظَلَمْنَا، وَلَكِنْ وَطِّنُوا أَنْفُسَكُمْ، إِنْ أَحْسَنَ النَّاسُ أَنْ تُحْسِنُوا وَإِنْ أَسَاءُوا فَلَا تَظْلِمُوا)) [الترغيب والترهيب]؛ ويمكن غرس هذا المفهوم في نفوس الأطفال عن طريق عدة طرق منها:

? إذكاء روح العمل التطوعي والجماعي والدفع به إليه سواء في المدرسة أو في أي جهة أخرى.

? إشراكه من حين إلى آخر في بعض الأعمال الجادة التي لا يقوم بها إلا الكبار مثل إعطاء صدقات للفقراء.

? جعله يهتم بقضايا المسلمين عل? مستوى العالم كالاهتمام بالأطفال في غزة.

? استشارته في بعض الأمور التي تخص الأسرة والتي يؤخذ فيها قرار، مثل مكان قضاء عطلة نهاية الأسبوع أو قرار شراء بعض الكتب الإسلامية لمكتبة المنزل.

? غرس مبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كما ذكر القرآن في قول لقمان لابنه وهو يعظه: {يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ} [لقمان-17].

وقد أشارت السيرة النبوية العطرة إلى هذا المفهوم بل وأنزلته أرض الواقع؛ لكي يكون واقعاً عملياً في عدد من المواقف منها:

? في مجال التربية على القيادة عمليًا نرى كيف يمكن للصغير المميز أن يقوم بإمامة الكبار في الصلوات، مثل حديث عن عمرو بن سلمة قال: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-«... صَلُّوا صَلَاةَ كَذَا فِي حِينِ كَذَا، وَصَلُّوا صَلَاةَ كَذَا فِي حِينِ كَذَا، فَإِذَا حَضَرَتْ الصَّلَاةُ فَلْيُؤَذِّنْ أَحَدُكُمْ، وَلْيَؤُمَّكُمْ أَكْثَرُكُمْ قُرْآنًا: فَنَظَرُوا فَلَمْ يَكُنْ أَحَدٌ أَكْثَرَ قُرْآنًا مِنِّي، فَقَدَّمُونِي بَيْنَ أَيْدِيهِمْ، وَأَنَا ابْنُ سِتٍّ أَوْ سَبْعِ سِنِينَ» [البخاري].

? بل أكثر من ذلك حيث نجد قبول بيعة بعض صغار السن من الصحابة مثل عبد الله بن الزبير «... ثُمَّ جَاءَ بَعْدُ وَهُوَ ابْنُ سَبْعِ سِنِينَ أَوْ ثَمَانِ لِيُبَايِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ... فَتَبَسَّمَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - حِينَ رَآهُ مُقْبِلا إِلَيْهِ، ثُمَّ بَايَعَهُ» [مسلم].


ثانياً محور مفهوم الشباب للإسلام:

1. النظرة إلى الشريعة الإسلامية: الأمر الذي يُؤرق حقيقة في هذه النقطة هو هذه النظرة التي يشوبها الريبة في تطبيق الشريعة الإسلامية كنظام شامل لجميع شئون الحياة، الذي يُؤسفُ له أن أناساً كثيرين في المجتمع المصري ينظرون إلى الشريعة الإسلامية من المنظور الجنائي فقط الذي يصور قطع يد السارق والقصاص في ال*** إلى آخره... من تلك الحدود التي سنتها الشريعة الإسلامية الغراء، والمثقفون منهم يدًّعون أن الشريعة لم تطبق إلا في عهد الخلفاء الراشدين فقط وفي عصر عمر بن الخطاب بالتحديد، فكيف تطبق في عصرنا الحالي ما أخفقت فيه العصور الإسلامية كلها4، و هذا بقدر ما يثير الخوف لدى البعض من قسوة هذه الحدود في ظاهرها - بزعمهم- إلا إنه يثير الاستخفاف لدى البعض لما يصوره من عودة إلى الزمن الماضي البائد والذي لا يصلح تماماً مع الوقت المعاصر، وهذا حقيقة يؤلمني كثيراً؛ لأنه يظهر هذه السطحية الشديدة في فهم المجتمع ككل والشباب منه خاصة لحقيقة الشريعة الإسلامية الغراء، والذي خدم هذا المفهوم السطحي، افتراءات وإدعاءات روج لها العلمانيون في القرن الماضي من أمثال فؤاد زكريا و فرج فودة؛ وسوف أوضح بعض النقاط الهامة لإزالة هذا الالتباس:

? الشريعة الإسلامية تعتبر نظام شامل لحياة المسلم والجانب الجنائي (تطبيق الحدود) الذي يبالغ في تصويره البعض ما هو إلا جزء صغير من أحد ثلاثة محاور رئيسية تقوم عليها الشريعة الإسلامية وهي:

* الأحكام الاعتقادية التي تنظم علاقة الفرد المسلم بربه - سبحانه وتعالى- وإيمانه به واليوم الآخر.

* الأحكام الأخلاقية والتي تهتم بأمور الأخلاق كالصدق والأمانة وحرمة الكذب والخيانة...

* الأحكام العملية وهذه الأحكام تنقسم بدورها إلى أحكام عبادات كالصلاة والصوم... إلى آخره، وأحكام معاملات وتحتها تندرج أحكام تحديد علاقة الفرد مع المجتمع في الأعمال المنهي عنها مثل الحدود والتعزيرات والعقوبات.

ومن هنا نرى أن مفهوم الحدود ما هو إلا جزء ضئيل من الأصل الكبير للشريعة الإسلامية، فقد ذُكِرت الحدود في عشر مواضع فقط في القرآن الكريم علما بأن آيات القرآن تزيد عن ستة آلاف آية، وهذا يعنى أن ميزان القرآن - الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه قد أعطانا الحجم الحقيقي للحدود مقارنه بالقواعد الأساسية الأخرى اللازمة لإرساء الشريعة الغراء.

? تتميز الشريعة الإسلامية عن أي شرائع أخرى سواء كانت سماوية أو وضعية بأن بها قواعد تنظم الأخلاق وتربي الحس والذوق والوجدان في حين أن الشرائع الأخرى تفصل تماماً بين أمور العقيدة والعبادات من جهة وبين الأمور الحياتية والمعيشية من جهة أخرى، و يكفنا وصف بن القيم لهذه الشريعة الغراء عندما قال في"إعلام الموقعين": "مبناها وأساسها الحِكم ومصالح العباد في المعاش والمعاد، وهي عدل كلها، ورحمة كلها، ومصالح كلها"5.

? يجب أن يُزال هذا الالتباس لدى المجتمع أن الشريعة الإسلامية تتصادم مع إطلاق الحريات، والحقيقة أن الحرية والعدل هما أساساً الشريعة الإسلامية فهما يمهدان لها ولا يتصادمان معها، وهناك إشارات كثيرة في تاريخ المجتمع المسلم الراشد تشير إلى هذا المفهوم، ومنها قصة لعمر (الفاروق) وهو يخطب على المنبر في الناس، وقال: " أيها الناس اسمعوا وأطيعوا، فقام سلمان الفارسي - رضي الله عنهم- جميعاً، وقال: لا سمع ولا طاعة إلا عندما تخبرنا من أين لك هذا...؟- وكان عمر يلبس قطعتين من القماش بينما هم قطعة واحدة- فقال عمر: قم يا عبد الله بن عمر، وأخبر القوم، فقال عبد الله بن عمر، إن أبي رجل جسيم طويل القامة ورأيت أن أعطيه قطعتي من القماش، فقال سلمان: الآن لك السمع والطاعة".

من هذه القصة نستطيع أن نرى أن حرية الرأي مكفولة في المجتمع المسلم الراشد، بل أنها أداة لتقويم ولي الأمر إذا لزم الأمر و على ولى الأمر أن يتجاوب معها؛ لكي يزيل أي شبهة في أفعاله.

? تتميز الشريعة الإسلامية بالمرونة؛ لأنها تأخذ في اعتبارها تغيرات الزمان والمكان والإنسان في ضوء اجتهاد المجتهدين الذين يجمعون بين الأصالة والمعاصرة الذين ينتفعون بكل قديم نافع ويرحبون بكل جديد صالح، وقد عطل سيدنا عمر - رضي الله عنه - حد السرقة في عام المجاعة؛ لأنه رأى أن وجود المجاعة سبب مباشر في السرقة، وعلى هذا الأساس يجب أن يقام العدل الاجتماعي وسد حاجات الناس أولاً قبل أن تطبق الحدود التي تأخذ في الحسبان الظروف المحيطة والتي تقف كرادع شرعي لكل من تسول له نفسه خرق شرعية هذا المجتمع.

ومن هنا نرى أن أكذوبة عدم صلاحية الشريعة الإسلامية للعصر الحالي ما هي إلا فرية اختلقها الذين ختم الله على قلوبهم من العلمانيين مدَّعِى الثقافة، وتبعهم من جعل الله الصمم في آذانهم والغشاوة على أبصارهم من المتأخرين.

2. الدور الفعلي الذي تقوم به الجماعات والهيئات والمؤسسات الإسلامية في مصر: هذا الدور يتمثل في عدد من النماذج أهمها النموذج السلفي، والذي بدأ نشاطه في مصر في السبعينيات من القرن الماضي بالإضافة إلى نموذج الإخوان المسلمين الذي له باع كبير في العمل الدعوى المنظم منذ عشرينيات القرن الماضي عندما تأسست الجماعة على يد حسن البنا، بالإضافة إلى المؤسسة الدينية الرسمية والمتمثلة في الأزهر والأوقاف ودار الإفتاء، وفيما يلي توضيح فيما يخص الدور الفعلي الذي تقوم به الجماعات والهيئات والمؤسسات الإسلامية:

? بالنسبة للنموذج السلفي: يرى البعض أن السلف تقوقعوا داخل نطاق تدريس العلم الشرعي داخل المساجد وهذا في حد ذاته محمود بل ومطلوب بشدة في هذه الأوقات التي يحارب فيها الإسلام من جميع الاتجاهات وقد رغَّب الإسلام في العلم و الحرص على تعلمه كما قال رسول ألله -صلى الله عليه وسلم-: «خيرُكم من تعلمَ العلمَ وعلمه» [البخاري] وقال أيضاً: «الدّنيا ملعونةٌ ملعونٌ ما فيها إلا ذكر الله وما والاه أو عالماً أو متعلماً» [سنن إبن ماجة] وأحاديث فضل العلم والحث على طلبه كثيرة و متعددة ولن يتسع المجال لذكرها.

انتهج السلف مبدأ "من السياسة ترك السياسة الذي يدعو المسلم إلى طاعة ولي الأمر، (ولو جُلد ظهره وأخذ ماله)، ولكن يبقى هذا التساؤل الذي يطرح نفسه، وهو هل يمكن أن نسخِّر كل وقتنا للعلم الشرعي في حين أن يد ولاة الأمر تعيث في الأرض فساداً أمام أعينينا ولا نُحرك لها ساكناً، هذا السؤال كان يدور في ذهن المجتمع والشباب منه بالذات، وعند التصريح بمثل بهذه الأسئلة للنخب السلفية تجدهم يصرحون بأحاديث زجر الخروج على الحاكم مثل ما روى عن الرسول أنه قال: «اسْمَعُوا وَأَطِيعُوا، وَإِنِ اسْتُعْمِلَ عَلَيْكُمْ عَبْدٌ حَبَشِيٌّ كَأَنَّ رَأْسَهُ زَبِيبَةٌ» [البخاري] أو التي يُنهى فيها عن رفع المسلم السيف في وجه أخيه المسلم كما قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: «إِذَا الْتَقَى الْمُسْلِمَانِ بِسَيْفَيْهِمَا فَالْقَاتِلُ وَالْمَقْتُولُ فِي النَّارِ، فقال رجل: هذا القاتل، فما بال المقتول؟ قال: إِنَّهُ كَانَ حَرِيصًا عَلَى قَتْلِ صَاحِبِهِ» [البخاري].


وتبقى الحيرة في عقول وقلوب الشباب ويتساءلون، ما الذي يجب أن نفعله لكي نشارك في صناعة مصير بلادنا!؛ فنجد أن السبيل الوحيد لهم هو التعبير السلمي من خلال التظاهرات وفي المقابل نجد أن السلف يردوا على مثل هذه التظاهرات بأن ليس لها رصيد في أعمال الصحابة والسلف الصالح، وبالتالي تتفاقم المشكلة في عقل ووجدان الشباب حول كيفية تبنى النموذج السلفي لما يجيش في صدورهم من أحلام وأهداف.

? بالنسبة للإخوان المسلمين: لا نستطيع أن نتهم الإخوان المسلمين بالتقصير في العمل الدعوى أو السياسي على حد سواء، فلديهم تاريخ طويل من مقارعة الاستبداد في مصر، ولم تبذل حركة وطنية مصرية خلال القرن العشرين من ثمن مقارعة الاستبداد بقدر ما بذل الإخوان في أرواحهم وأموالهم وحرياتهم وكرامتهم الشخصية6؛ بل كان شعارهم حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «أَفْضَلُ الْجِهَادِ، كَلِمَةُ حَقٍ عِنْدَ سُلْطَانٍ جَائِرٍ» [السلسلة الصحيحة]، ولكن نستطيع أن نحدد سببين رئيسيين أضروا بالمجهود الضخم الذي بذلوه في نشر دعوة الإسلام وهما:

* السبب الأول، يعتبر غير مباشر، أو أن الإخوان المسلمين لم يكن لهم دور مباشر فيه، وهو أنهم قد تم تصويرهم كعبرة للشباب من قبل النظام المستبد لمن يجرؤ على اتخاذ المفهوم الإسلامي كمحور ارتكاز في العمل السياسي، وبالتالي كانوا كبش فداء يتم التلويح به من قبل النظام لزجر الشباب عن الزج بنفسه إلى غياهب العمل السياسي عامة والإسلامي منه بصفة خاصة.

* السبب الثاني، عدم وضوح رأى الإخوان المسلمين أو على الأقل عدم اهتمامهم بتوضيح تَوجُه الجماعة تجاه بعض القضا?ا الهامة والتي تشغل بال الكثيرين من المجتمع مثل موقف الإخوان من التحديات الخارجية، مثل العلاقة مع الوليات المتحدة، اتفاقية السلام مع إسرائيل، الموقف من الفصائل الفلسطينية المختلفة، مدى تدخل رجال الدين في آليات اتخاذ القرار السياسي في حال وصولهم إلى سُدة الحكم، بالإضافة إلى وجهة نظر الجماعة في الأمور ذات الشأن الداخلي، مثل الموقف من حرية الأقليات، النظرة إلى الفن بجميع أشكاله، النظرة إلى المرأة... إلى آخر هذه الأمور، وأعتقد أن هذا يرجع إلى التعود على الهوية المنفصلة عن المجتمع جراء ثمانين عاماً من العمل التنظيمي والسياسي في الظل وتحت القهر والاستبداد من قبل النظام الحاكم.

? بالنسبة إلى المؤسسة الدينية الرسمية: بدأ دور الأزهر يتضاءل منذ صدور قانون تطوير الأزهر الأول الصادر عام 1961، والذي تضاءل بعده دور الأزهر بصورة كبيرة، ثم بعد صدور قانون تطوير الأزهر الثاني الصادر عام 1998 والذي تلاه ما يشبه الغياب الكامل للمؤسسة الدينية عن القضايا العامة والعالمية والأحداث المتلاحقة والتي غاب عنها الأزهر أو اتخذ فيها مواقف متخاذلة، كحروب البلقان (البوسنة والهرسك) أو الحروب الأخيرة في أفغانستان والعراق وكذلك قضايا الأقليات الإسلامية في العالم، وملف القدس والصراع العربي-الصهيوني بالإضافة إلى المواقف المتخاذلة على الصعيد الداخلي مثل القضايا التي تخص النقاب، مروراً بمشكلات الفقر والبطالة وأداء النظام الحاكم - المتردي- على المستويين السياسي والاقتصادي، وانتهاءً بمطالب الجماهير المصري بالإصلاح والتغيير، لذلك أصبح الأزهر في السنوات الأخيرة إحدى أدوات تنفيذ سياسات النظام الحاكم والسلطة في مصر، حيث أصبح تبرير قرارات وسياسات النظام إحدى مهامه الأساسية وابتعد عن دوره الأساسي تماماً.

3. نظرة المجتمع المصري بجميع أطيافه إلى هذا الدور الذي تقوم به الجماعات والهيئات والمؤسسات الإسلامية في مصر، من المعلوم أن المجتمع المصري به أنماط اجتماعية متعددة يتمركز معظمها حول الاعتدال الفكري كمفهوم وتطبيق في الحياة اليومية، وبالرغم من هذا لا يجب إنكار وجود فصائل اجتماعية أخرى تتبنى بعض الأفكار التي تكاد تصل إلى حد الإفراط أو التفريط؛ مثل اعتناق بعض الأفكار والمذاهب الدينية المتشددة والتي يوجد فيها سعه من حيث أراء الفقهاء، هذا من جهة، أو اعتناق بعض الأفكار المتحررة كالليبرالية أو العلمانية من جهة أخرى، وفيما يلي توضيح فيما يخص نظرة المجتمع المصري للجماعات والمؤسسات:

? النظرة إلى النموذج السلفي: هذه النظرة تتمثل في أن النموذج السلفي لا يستطيع أن يُعبر عن متطلبات المجتمع المختلفة في الانفتاح على العالم والأخذ منه في مجالات متع?دة من ضمنها الجانب الفكري، والذي يراه الفصيل السلفي أنه انسلاخ من الإسلام ويبرروا هذا بمفاهيم إسلامية أصيلة ترتكز بالأساس على مفاهيم العقيدة والحاكمية لله والشريعة الإسلامية، هذه المفاهيم لا يكاد معظم المجتمع المصري - والشباب منه خاصة- أن يفهمها الفهم الصحيح ويُنزلها قدرها المُستحق، بل يعتبرها نوع من أنواع التشدد الديني الذي لا يتناسب مع الانفتاح على العالم، بالإضافة إلى ذلك المظهر الديني الواضح في طريقة الخطاب، من جهة، والسمت الخارجي المتمثل في اللحية وطريقة اللباس، من جهة أخرى، مثل هذه الأمور تجعل فصائل كثيرة من المجتمع المصري تتردد في الوثوق بالتيار السلفي كراعي لأهدافهم المرجوة في المرحلة القادمة، ولكن ينظرون إليه كخيار هادئ للهروب من سُعار الحياة المادية إلى واحة الدين الهادئة التي لا تهتم بمظاهر اجتماعية أو قناعات سياسية.

? النظرة إلى نموذج الإخوان المسلمين: ينظر معظم المجتمع المصري - خصوصاً النخبة المثقفة منهم - إلى الإخوان المسلمين كفصيل سياسي يعمل بشتى الطرق للوصول إلى سُدة الحكم، وهي نظرة تحمل في طياتها وصف الإخوان المسلمين بالانتهازية بل واستغلال الشعارات الدينية البراقة؛ لإضفاء نوع من الشرعية التي تخفي وراءها انتهازية شديدة، وهذا أكثر ما يُحيِّر في انطباع هذه النخبة المثقفة عن الإخوان المسلمين حيث أنه انطباع لا مُبرِر له سوى التضليل أو عدم فهم لحقيقة دعوة الإخوان المسلمين خصوصاً بعد أن استطاعوا أن يظهروا أداءً سياسياً ناجحاً للدعوة الإسلامية من خلال الممارسة السياسية في البرلمان -حيث كان الأداء البرلماني للإخوان المسلمين مثار إعجاب الكثيرين - بالإضافة إلى الأعمال التطوعية والخيرية الكثيرة التي يقدمها الإخوان المسلمون لشريحة كبيرة من المجتمع المصري، فضلاً عن تصريحهم أنهم لن يكون لهم مرشح للرئاسة في الفترة القادمة وسوف يكون تمثيلهم في البرلمان للمشاركة لا المغالبة، ولكن يظل هذا الانطباع الذي يطل برأسه بين الحين والحين عن هذا الأداء السياسي المتميز أو ذلك العمل التطوعي الخيري لدى معظم المجتمع المصري أنه يخفي وراءه انتهازية قبيحة تريد الإنفراد بالحكم ووضع الأمة المصرية كلها في مصادمات مع قوى خارجية لفرض الشريعة الإسلامية والتمسك بالمبادئ الإسلامية في حكم البلاد.

? النظرة إلى المؤسسة الدينية الرسمية: أما فيما يخص النظرة إلى المؤسسة الدينية الرسمية فهي نظرة بها مزيج من الاستخفاف والريبة، حيث أنها لم تقم بدور واضح لعقود للدفاع عن القضايا الإسلامية التي تطفو على السطح من حين إلى آخر، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على التبعية والخنوع للنظام الحاكم أو الخروج عنه بهامش محدد مسبقاً من قب? النظام، وهذا يُعطى انطباع ساخر لدى المجتمع تجاه الدور الحقيقي الذي تلعبه هذه المؤسسة العريقة، بالإضافة إلى إضفاء نوع من التوجس والريبة في مدى مصداقية هذه المؤسسة التي تدين بالولاء للنظام الحاكم على حساب متطلبات الشريعة والدين، وبالتالي فقدت تلك المؤسسة تأييد الشارع المصري لها فضلاً عن الوثوق بها؛ لتبنى آمال وأحلام الشعب والتعبير عن نبضه.


ثالثاً: محور العوامل الخارجية:

1. طغيان ثقافة الغرب: وهو عامل هام من أسباب نظرة الريبة تجاه ما هو إسلامي في المجتمع المصري، وهذا يرجع إلى سببين أحدهما جلي واضح والآخر يخفي على البعض:

? أما السبب الواضح فهو نجاح النموذج الغربي بشكل مبهر في مجال الحريات والسياسة والاقتصاد على المستوى التنظيري والتطبيقي على حد سواء، وهذا كان له صدى واسع في البلاد الأخرى والنامية منها على وجه الخصوص، وإن كان هذا النجاح يعتبر نجاحاً مؤقتاً وسوف يبدأ نجم الحضارة الغربية في الأفول كما تنبأ بذلك بعض المتخصصين في الغرب من أمثال صمويل هتنجتون في كتابه "صراع الحضارات"7؛ ولكن مازلت توجد تلك السطوة الغربية على مجريات الأمور في العالم مما يعطى رسالة ضمنية إلى الشعوب المقهورة والذليلة أن هذه النظرية هي الناجحة وهي التي سوف تسود عاجلاً أو آجلاً، وبالتالي يفتن الشباب بهذا النجاح المزيف الذي لا يعير اهتماماً حقيقيا للمبادئ الأخلاقية والعدل كما يزعمون.

? أما السبب الخفي فهو يتمثل في فتنة الشباب المصري بالنماذج الناجحة داخل المجتمع المصري والذين يدينون بالولاء للغرب بسبب تشبعهم بهذه الثقافة وتبنيهم لأفكارها وتوجهاتها، وذلك يرجع نتيجة اغترابهم لفترات طويلة أو تلقى دراستهم هناك مما ساعد على نقل المفاهيم الغربية إلى مجتمعنا في قالب جذاب يفتن الشباب، ثم رجعوا ومعهم صورة الغرب الذي ارتقى وتحضر - بزعمهم- حين تخلص من قيد الدين وجعله في دور العبادة بعيداً عن الحياة، وهذا يذكرنا بتلك البعثات التي أرسلت للغرب في عهد محمد علي فكما كانت هذه النماذج تأخذ وتتلقى من منابع العلوم العصرية كانت تتشبع - من حيث لا تدرى- بسموم الأفكار الغربية، ومع الأسف تجد الآن شباب كثيرون يؤمنون بالنظرية الغربية في كل صغيرة وكبيرة في حياتهم بل ويعتبرونها المثال النموذجي في الحياة؛ مصداقا لقول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: «لَتَتْبَعُنَّ سَنَنَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ شِبْرًا شِبْرًا، وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ دَخَلُوا جُحْرَ ضَبٍّ تَبِعْتُمُوهُمْ، قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، الْيَهُودُ، وَالنَّصَارَى، قَالَ: فَمَن» [البخاري].

2. عدم وجود نموذج ناجح لدولة إسلامية: هذا العامل يعتبر عاملا مهما يستدل به بعض أعداء الإسلام في التشكيك في إمكانية قيام نموذج أو مشروع إسلامي ناجح في العصر الحالي، ويتم التلويح بنموذج الدولة الدينية في إيران كمثال يرفضه العالم الغربي، ثم نجد أفغانستان والويلات التي تعيشها جراء تمسك بعض الفصائل فيها بالدين وكأنه جُرم كبير، ودول إسلامية أخرى مثل إندونيسيا وماليزيا بالرغم من تقدمها الاقتصادي الملحوظ إلا أنها لم تعطى لنا نموذجاً إسلامياً متكاملاً له حضور دولي من الناحية الاجتماعية والسياسية أمام الطغيان الغربي، وهذا يرجع بالأساس إلى النظام الحاكم في بلادنا، والذي كان لا يولى اهتماماً ملحوظاً بالعلاقات مع مثل هذه الدول الإسلامية الصاعدة مقارنةً باللهث وراء الغرب وفي مقدمته الوليات المتحدة لتقديم فروض الولاء والطاعة.

ولا يوجد أمامنا إلا النموذج التركي الذي يعتبر نموذجاً ناجحاً إلى حد كبير في إعطاء صورة جيدة عصرية لبلد إسلامي بالرغم من الحرب الشعواء التي تشنها المؤسسات العلمانية الداخلية - والتي تمسك بزمام المراكز الهامة في البلد كالجيش والقضاء- على كل ما هو إسلامي في تركيا، ولكن وبالرغم من هذا كله أصبحت تركيا رصيداً مضافاً للإسلام في مواجهة الغرب المتغطرس، بل إن تركيا تمثل اليوم نموذجاً حيوياً وفريداً في امتحان واختبار دور الإسلام في الحياة السياسية، وتأثيراته في رسم معالم السياسات الخارجية للدول الكبرى8، وخصوصاً بعد عودتها للاهتمام بالشرق والعالم الإسلامي ككل مما أعطاها رصيداً إقليمياً كبيراً كما ذُكِر في بعض الدراسات التي ظهرت حديثا 9 على يد كتاب من غير المسلمين.


3. الدور الإعلامي: في هذه النقطة لن أتناول مدى تضليل الإعلام الرسمي للمجتمع في محاولة إذكاء نظرة الريبة تجاه ما هو إسلامي فهذا معروف للقاصي والداني، ولكن سوف أناقش الإعلام الحر - الغير رسمي- والذي يتمثل في وسائل الإعلام المختلفة (المقروءة والمسموعة والمرئية).

يجب أن يكون هناك اهتمام بما يسمى الإعلام الإسلامي وليس الإعلام الديني، فالإعلام الإسلامي يقوم بإعطاء الصبغة الإسلامية في كل جانب من جوانب الإعلام، فيكون الترويح بشكل إسلامي، ومناقشة القضايا والأخبار من منظور إسلامي، ومحاولة بسط المفهوم الإسلامي على المواد الثقافية والعلمية والإجتماعية (10)؛ أما الإعلام الديني فهو ينحصر في تقديم بعض المواد التي تعطى مزيج من القيم الروحية والدينية والأخلاقية العامة.

وبالرغم من وجود الإعلام الإسلامي إلى حد ما في إعلامنا العربي إلا إنه به بعض السلبيات، فمثلاً نجد أن هناك تركيز في هذا الإعلام بشكل عام على المواد التي يحب المتلقي أن يسمعها أو يراها؛ لأنها سوف ت?ير اهتمامه وبالتالي سوف يكون هناك ساعات مشاهدة أكثر لهذه القناة أو توزيع أوسع لتلك الجريدة، وبالتالي نجد أن هناك تركيز مثلاً على سرد القصص الدينية المشهورة أو عرض المواضيع الفقهية المتعلقة بالعبادات أو الرد على الأسئلة الفقهية المكررة، ويتم أيضاً في أحيان كثيرة التركيز على الشق السياسي من الشريعة أو ما يسميه البعض: "الإسلام السياسي" لما له من جماهيرية كبيرة خصوصاً في الوقت الذي تمر به الأمة الآن، وخصوصاً أنه كان منطقة محظورة من قبل الجهات الرسمية، وهذا أمر لا نقلل من قدره فهذا أحد أهم أدوار الإعلام، لكن المأخذ هنا على عدم إعطاء الاهتمام الكافي لجوانب أخرى لا تقل أهمية عن المذكورة آنفاً، وهي على سبيل المثال لا الحصر:

? عرض الأفكار الإسلامية التي تناقش قضايا فكرية عامة مثل العولمة، صراع الحضارات، موقف الإسلام من الأفكار الغير إسلاميه مثل الليبرالية، الرأسمالية، الديمقراطية، الدولة الدينية (الثيوقراطية)، الدولة المدنية... إلى آخره، بشكل موضوعي يتماشى مع روح العصر ويتجاوب مع الأسئلة المحيرة لدى الشباب والمجتمع ككل.

? قضايا الأقليات الإسلامية في العالم، يوجد في العالم ما يزيد على المليار مسلم وتوجد مناهضة كبيرة لتلك الأقليات المسلمة في عدد كثير من الدول - مثل الصين أو بورما - فلماذا لا يلقى الضوء على هذه الأقليات وحث المجتمع للتفاعل معها بشتى الطرق وحشد الرأي العام لها.

? قضية أحقية سيادة الفكر الإسلامي كفكر منهجي للتطبيق في كل مناحي الحياة؛ مصداقا لقوله - سبحانه وتعالى-: {قُلْ إنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْت وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ} [الأنعام-17].

? إبراز دور الإسلام المعتدل وإعلاء صوته ونشر أفكاره المعتدلة؛ لتصب في الحياة اليومية للمجتمع والبعد عن المد الإسلامي المتشدد الذي بدأ ينتشر بشكل كبير والذي يهتم بظاهر النصوص ولا يهتم بفقه المقاصد والغايات، مصداقاً لقوله- سبحانه وتعالى-: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ} [البقرة-143].

? الاهتمام بطرح قضايا المعاملات بنفس قدر الاهتمام بعرض قضايا العقائد والعبادات.


خاتمـة:

ومن هذه المحاور نخلص إلى أن نظرة الريبة تجاه ما هو إسلامي تنبع بالأساس من البعد عن الفهم الحقيقي للإسلام سواء كان ذلك كفكر أو توجه أو تعليم أو تنشئة بقصد من الفرد نفسه أو بسبب ظروف خارجة عن إرادته فالكل يؤدى إلى نفس ال?تيجة وهو الزيغ عن الحق؛ مصداقاً لقوله -صلى الله عليه وسلم-: «لقد تركتكم على مثل البيضاء، ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها إلا هالك» [صحيح الترغيب]؛ وقد سطََّرها لنا عمر بن الخطاب بكلمات من ذهب عندما قال: "نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله" فهذا فيه عبرة لمن كان لهم آذان صاغية و قلوب واعية، فهل هناك من يلقى السمع وهو شهيد!!


---------------------------------------

1. "التعامل مع النص القرآني في بعض الكتب التربوية المعاصرة: دراسة نقدية"؛ بحث؛ [جامعة الملك خالد].

2. " فلسفة التربية الإسلامية دراسة مقارنة بالفلسفات التربوية المعاصرة"؛ [دار الفتح للدراسات و النشر].

3. "ملامح التربية السياسية في ضوء السّنة النبوية؛ بحث؛ [المؤتمر التربوي الأول "التربية في فلسطين وتغيرات العصر" المنعقد بكلية التربية في الجامعة الإسلامية].

4. "تاريخنا المفترى عليه"؛ [دار الشروق].

5. "إعلام الموقعين عن رب العالمين" - (ج 3 / ص 149)؛ [مكتبة الكليات الأزهرية، مصر، القاهرة].

6. " الإخوان المسلمون سبعون عاما في الدعوة و التربية والجهاد"؛ [مكتبة وهبة].

7. "صراع الحضارات" - (ص 133). [Sim*n & Schuster]

8. "الحركة الإسلامية التركية، معالم التجربة وحدود المنوال في العالم العربي"؛ [مركز الجزيرة للدراسات]

9. "عودة تركيا إلى الشرق.. الاتجاهات الجديدة للسياسة التركية"؛ [الدار العربية للعلوم ناشرون].

10. "البرامج الدينية في القنوات الفضائية العربية: دراسة تحليلية"؛ [رسالة ماجستير- جامعة الأزهر].



محمد نور الدين عبد الله

You are receiving this email because you subscribed to this feed at blogtrottr.com.

If you no longer wish to receive these emails, you can unsubscribe from this feed, or manage all your subscriptions
...تابع القراءة

| 0 التعليقات ]

بوابة الثانوية العامة المصرية
موقع بوابة الثانوية العامة متخصص فى التعليم المصرى و كافة المراحل التعليمية الإبتدائية , الإعدادية و الثانوية كذلك الجامعات المصرية و نتائج الامتحانات للشهادات بمحافظات مصر
صور مش محتاجه كلام
Apr 10th 2013, 02:10









































































You are receiving this email because you subscribed to this feed at blogtrottr.com.

If you no longer wish to receive these emails, you can unsubscribe from this feed, or manage all your subscriptions
...تابع القراءة

| 0 التعليقات ]

بوابة الثانوية العامة المصرية
موقع بوابة الثانوية العامة متخصص فى التعليم المصرى و كافة المراحل التعليمية الإبتدائية , الإعدادية و الثانوية كذلك الجامعات المصرية و نتائج الامتحانات للشهادات بمحافظات مصر
coach handbag cleaning
Apr 10th 2013, 02:21

Gentlemen underclothing is made from several types; this includes that briefs, boxers as well as thongs. Each of these mens dress yourself in their own personal advantages and disadvantages. Usually, boxer shorts and trunks are constructed of cotton along with loosened healthy. Although this is always put on by simply the majority of gents however it is practically well-liked simply by younger people today. Boxer shorts as well as trunks already have several regular kinds which might function as the old-fashioned, midi in addition to the hipster. This really is diverse as per the lower-leg time along with midriff that face men who'll use it. Trunks are most often a hot men panties the native indian subcontinent because close by healthy. The item now offers additional support and comfort.Briefs will probably be an additional variety of below clothing that may be way less employed by men. While acknowledging that, you can still find several guys whom elect to use them. They alter along with lowers plus in style. Just one together with the crucial precisely why this sort of males under wear is not really very popular is they super easy continue being accessible. On the other hand, pertaining to males that want to have a simple show up next the gents build fits your needs. Possibly even though it doesn't have this disposable look nevertheless it even so supplies great get a grip on in conjunction with assist. Thongs have become used by guys since the style along with guide that this items. Thongs get better guitar strings in comparison to g-strings. You can also find numerous men exactly who favorite G-strings simply because of it is good look.Females are generally more watchful rather than guys as regards to their particular underclothing with indian. Several women have a preference for the girls knicker to match making use of their brazier. For ladies, that under garment installed upon will surely create this persona. In spite in case the girl is going outside for virtually any acquiring together with totally wasting the evening by using a wife or husband, sporting wonderful underclothing throughout the indian native subcontinent can transform the actual way of thinking. This would make the woman truly feel well informed and ideal. That is definitely the ladies creating a beneficial mind-set, no matter what anne is gaining external to. When women of all ages are likely from your day along with her spouse, your spouse typically establishes adding and also attractive underclothing.Often as before long when males are seeking beneath wear the actual native indian subcontinent, they don't have virtually any sign around the amount of money type if and when they purchase therefore it could be adored. Usually they are unlikely when the under garment interior china and taiwan they choose may be popular with or even their loved ones. Purchasing regarding panties is normally awesome as there are a wide range of varieties all-around different versions, shapes and sizes. For young girls who seem to love attractive adventures, you should get the girl series tankinis, thongs and also g-strings. If you'd like to obtain women knicker for your girlfriend hereafter try to look for a central part that appear to be therapeutic for this boy or girl.

You are receiving this email because you subscribed to this feed at blogtrottr.com.

If you no longer wish to receive these emails, you can unsubscribe from this feed, or manage all your subscriptions
...تابع القراءة

| 0 التعليقات ]

بوابة الثانوية العامة المصرية - الصور
صور مش محتاجه كلام
Apr 10th 2013, 02:10









































































You are receiving this email because you subscribed to this feed at blogtrottr.com.

If you no longer wish to receive these emails, you can unsubscribe from this feed, or manage all your subscriptions
...تابع القراءة